صلاة وتأمّل

أسرار الحزن

(لِيَومَي الثلاثاء والجمعة، ومن أحد الكهنة إلى أحد القيامة) 


التقدمة: يا والدة الإله العَذراء، إنّي أُقَدِّمُ لَكِ هذه خَمسَة أسرار الحزن، عَن إخوَتي المُشتَرِكين مَعي في هذه المَسبَحَة الوَرديّة، المُشرِفين على المَوت، لِكَيما يَهِبَهُم ابنكِ تَوبَة كامِلَة عَن جَميع خَطاياهُم، وتَكوني أنتِ عَونَهُم وشَفيعتهم في تِلكَ السّاعة. آمين.

السِرّ الأول مِن أسرار الحزن : صلاة يسوع في البُستان
ثمرة هذا السِرّ: النَّدامَة.

أُقَدِّم لَكِ أيَّتُها البَتول الطوباويّة، جَزيل الحزن الذي حزنتِهِ، لَمّا صَلّى إبنُكِ يسوع في البُستان، وكان عَرَقه يَتساقَط كَعَبيط الدَمّ.
تَأمُّل: يا أبَت، إن شِئتَ فأصرِف عَنّي هذه الكأس... ولَكِن لا مَشيئَتي، بَل "مَشيئتَك!" هذه الكَلِمات يا مريم، قالَها يسوع، وهوَ يُصَلّي في بُستان الزَيتون؛ لأنَّهُ كانَ يَعرِف تَمامًا، أنّ الكأس التي سَيَشرِبها كَفّارَة عَن خَطايانا، سَتَكون مُرَّة لِلغايَة. ساعِدينا يا مريم، لِنُتَمِّم بِسيرَتِنا المُستَقيمَة، مَشيئَة الآب السَّماويّ، فَنَقول على مِثال إبنِك: "ولَكِن لا مَشيئَتي بَل مَشيئتَك". آمين.
نصلّي: مرّة واحدة أبانا الذي في السماوات... عشرة السلام عليك يا مريم... مرّة واحدة المجد للآب...
الجميع: يا يسوع الحَبيب، إغفِر لَنا خَطايانا، نَجِّنا مِن نار جُهَنَّم والمَطهَر، وَخُذ إلى السّماء جَميع النُّفوس، خُصوصًا تِلكَ التي بِأكثَر حاجَة إلى رَحْمَتِك.

السِرّ الثاني مِن أسرار الحزن : الجَلد
ثمرة هذا السِرّ: إماتَة الحَواس.

أُقَدِّم لَكِ أيَّتُها البَتول الطوباويّة، جَزيل الحزن الذي حزنتِهِ، لَمّا جُلِدَ ابنُكِ على العَمود بالسِّياط.
تَأمُّل: كُل جَلدَةٍ لَمَسَت جَسَدَ يسوع الطاهِر، وهوَ مَربوط على العَمود، كانَت ثَمَنًا لِمَعاصينا. وكُلّ ألَم سَبَّبَته ضَرْبات السِياط الموجِعَة، كانَت بِسَبَبِ آثام ارْتَكَبناها نَحن البَشَر، ضِدَّ الإرادَة الإلهيّة. أيّ خَطأ إقتَرَفته أيُّها الحَمَل الوَديع لِكَي تُجلَد بِدون رَحمَة. يا مريم، حزنكِ الجَزيل توجُّعًا مَع ابنُكِ، كان يَغمُر قَلبكِ الحَنون، فَكانَت كُل جَلدَة تُمَزِّق أحشائك. إجعَلينا، أن نُشارِكَ ابنكِ جِراحاتِه، فَنَصِل بِمَحَبَّتِنا وتَسامحنا، إلى سِرّ صَليبه. آمين.
نصلّي: مرّة واحدة أبانا الذي في السماوات... عشرة السلام عليك يا مريم... مرّة واحدة المجد للآب...
الجميع: يا يسوع الحَبيب، إغفِر لَنا خَطايانا، نَجِّنا مِن نار جُهَنَّم والمَطهَر، وَخُذ إلى السّماء جَميع النُّفوس، خُصوصًا تِلكَ التي بِأكثَر حاجَة إلى رَحْمَتِك.

السِرّ الثالث مِن أسرار الحزن : إكليل الشَوك
ثمرة هذا السِرّ: إحتِقار المَجد العالي.

أُقَدِّم لَكِ أيَّتُها البَتول الطوباويّة، جَزيل الحزن الذي حزنتِهِ، لَمّا كُلِّلَ ابنكِ بإكليل الشَوك، على هامَتِهِ المُقَدَّسَة.
تَأمُّل: بَعد احتِمالَكَ آلام الجَلد المُبرِحَة، كُلِّلتَ أيُّها الفادي، بإكليلٍ مِن شَوك، وسَخِروا مِنك، لأنَّك قُلتَ أنَّكَ مَلِك. لَقَد مَلأ الحِقد قُلوبَهُم، وأعمَت بَصائرَهُم الضَغينَة والكِرْه. كُلِّلْتَ بالشَّوك، وأنتَ مَن كَلَّلْتَ الأرض بِمَجدِ السماء؛ أنتَ مَن جِئتَ تَزرَع المَحَبّة، والرَحمَة بَين البَشَر. أُطلُبي لَنا يا مريم، أن لا نُشارِك يَومًا في تَعذيب ابنك، فَلا نَرتَكِب الخَطيئة، ونَتَذَكَّر دائمًا أنَّها وَحدَها، سَبَب كُلّ آلام يسوع. آمين.
نصلّي: مرّة واحدة أبانا الذي في السماوات... عشرة السلام عليك يا مريم... مرّة واحدة المجد للآب...
الجميع: يا يسوع الحَبيب، إغفِر لَنا خَطايانا، نَجِّنا مِن نار جُهَنَّم والمَطهَر، وَخُذ إلى السّماء جَميع النُّفوس، خُصوصًا تِلكَ التي بِأكثَر حاجَة إلى رَحْمَتِك.

السِرّ الرابع مِن أسرار الحزن : يسوع يَحمِل صَليبه
ثمرة هذا السِرّ: الصَّبر والتَّسليم.

أُقَدِّم لَكِ أيَّتُها البَتول الطوباويّة، جَزيل الحزن الذي حزنتِهِ، لَمّا حَمَل ابنكِ صَليبَه وكانَ مِن ثِقْلِه يَنحَني ساقِطًا على الأرض كالمَيّت.
تَأمُّل: حَمَلْتَ أيُّها المسيح صَليب الفِداء، ومَشَيتَ على طَريق الجُلجُلَة الطَويل، دون أن تَفتَح فاك؛ وأنتَ عالِم بأنَّ هذا ما يَنتَظِرُك، لأنَّكَ لأجلِ ذلك جِئتَ إلى العالَم، كَي تَرفَع بِصَليبِكَ خَطايا البَشَر. فَيا مُعَزيَة الحَزانى، أيّ عَزاء يُخَفِّف عَنكِ هذا الألَم، الذي يَعصِر قَلبَكِ الرَؤوف، أيّ عَزاء يُمحي مِن قَلبَكِ أوجاع الأُم المَفجوعَة، وَهيَ تَرى ابنُها الوَحيد يَنوء تَحتَ ثِقلِ صَليبِه. وَحدَه وَعْدُنا لَكِ أن لا نُهين بَعدَ اليَوم صَليب مَن أحَبَّنا وافْتَدانا. آمين.
نصلّي: مرّة واحدة أبانا الذي في السماوات... عشرة السلام عليك يا مريم... مرّة واحدة المجد للآب...
الجميع: يا يسوع الحَبيب، إغفِر لَنا خَطايانا، نَجِّنا مِن نار جُهَنَّم والمَطهَر، وَخُذ إلى السّماء جَميع النُّفوس، خُصوصًا تِلكَ التي بِأكثَر حاجَة إلى رَحْمَتِك.

السِرّ الخامس مِن أسرار الحزن : المَوت على الصَليب
ثمرة هذا السِرّ: المَحَبّة والمَغْفِرَة لِلأعداء.

أُقَدِّم لَكِ أيَّتُها البَتول الطوباويّة، جَزيل الحزن الذي حزنتِهِ، لَمّا ماتَ ابنُكِ على الصَليب.
تَأمُّل: "يا أبَتِ، في يَدَيك أجعل روحي". نَتَأمَّل مَعَكِ يا مريم، بهذه الكَلِمات الأخيرَة، التي بِها أسلَمَ ابنكِ الروح، وَهوَ مُعَلَّق على الصَليب؛ ذاكَ الذي خَلَقَ السَماء والأرض، مَن جاءَ لِيَرفَعَ عارَنا، رُفِعَ على خَشَبَة العار؛ فَغَلَبَ المَوت بالمَوت، وَهوَ رَبُّ الحَياة، لِكَي نَحيا مَعَهُ لِلأبَد. إنَّ حُزنَكِ أيَّتُها الأُمّ القِدّيسَة، يُوازي كُلّ العَذابات في العالَم. يا يسوع ويا مريم، لِيَكُن وَعدُنا لَكُما صادِقًا، بِعَدَم الرُجوع إلى الخَطيئة. فَنَكون أُمَناء لِهَذا الإفتِداء المَجيد، إلى آخِرِ أيَّام حَياتِنا. آمين.
نصلّي: مرّة واحدة أبانا الذي في السماوات... عشرة السلام عليك يا مريم... مرّة واحدة المجد للآب...
الجميع: يا يسوع الحَبيب، إغفِر لَنا خَطايانا، نَجِّنا مِن نار جُهَنَّم والمَطهَر، وَخُذ إلى السّماء جَميع النُّفوس، خُصوصًا تِلكَ التي بِأكثَر حاجَة إلى رَحْمَتِك.