اجتماعية

رجوع
الاثنين 16 تشرين ثاني 2015

"كن هادي" احيت اليوم العالمي لذكرى ضحايا حوادث السير في جامعة القديس يوسف
(الوطنية - بيروت) دعت جمعية "كن هادي" في "اليوم العالمي لإحياء ذكرى ضحايا حوادث السير" الذي يصادف ثالث أحد من تشرين الثاني من كل العام، الى حفل دعت اليه أهالي ضحايا حوادث السير، في جامعة القديس يوسف في المتحف "ليس لتذكر ما حدث لهم، فهم يذكرون جيدا ما حدث، بل لمشاركتهم في معاناتهم ولقول لهم أن خسارتهم هي خسارتنا".

ولفتت في بيان "انتباه الجمهور لعدد ضحايا حوادث السير في لبنان الذي يفوق 850 سنويا تاركين وراءهم أسرهم ومجتمعاتهم. معظم الضحايا هم من الشباب، بين الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاما، الذين يشكل وجودهم حاجة ماسة لأسرهم وقيمة مضافة لمجتمعهم".

افتتح الحفل، بكلمة ترحيب بأهالي ضحايا حوادث السير. تلتها كلمات للأهالي، عن طريق سردهم "لأجمل الذكريات التي حصلت مع أولادهم، كل بدوره، وذلك بهدف رسم البسمة والفرح في قلوب هذ العائلات".

ووعد طلاب إدارة السلامة المرورية في جامعة القديس يوسف "الأهالي المفجوعين بعدم السماح لخسارتهم بأن تذهب سدى، بل العمل على تحسين السلامة المرورية على الطرق في لبنان الى حين توقف حالات الوفاة من جراء تصادمات المرور".

ثم قامت كل عائلة "بلصق صورة فقيدها على لوحة كبيرة وأضاءت تحتها شمعة لتخليد ذكراهم".

واختتم الحفل بكوكتيل.