الفاتيكان

رجوع
الاثنين 20 آذار 2017 / المصدر: نورنيوز

البابا فرنسيس: للالتزام في بناء مجتمع عادل
وجّه البابا فرنسيس رسالة إلى أهالي ضحايا المافيا المجتمعين في لوكري في إيطاليا بمناسبة يوم الذكرى والالتزام الذي سيُحتفل به في الحادي والعشرين من آذار مارس الجاري والذي ينظّمه مجلس أساقفة كالابريا وجمعيّة "Libera".

وشجّع البابا الجماعة المسيحيّة والمدنيّة على الالتزام بشكل دائم وأكبر في بناء مجتمع عادل وحرّ من تأثيرات المجرمين ومسالم، حيث يمكن للسلطات المختصّة أن تحافظ على الأشخاص الصادقين والخير العام.

وختم البابا فرنسيس رسالته بالصّلاة على نيّة جميع الّذين يحاربون هذه الآفة الاجتماعيّة للجريمة والفساد ويجتهدون من أجل تحقيق مستقبل رجاء ومنح الجميع فيض بركاته الرسوليّة.

وقد قرأ رسالة الأب الأقدس أمين سرّ مجلس أساقفة إيطاليا المطران نونزيو غالانتينو أمام مئات العائلات لضحايا المافيا وحمل لهم قرب الحبر الأعظم الرّوحي.

وبعد قراءة الرسالة وجّه أمين سرّ مجلس أساقفة إيطاليا المطران نونزيو غالانتينو كلمة باسم البابا فرنسيس لعائلات ضحايا المافيا وقال لا يمكن لحزنكم وألمكم أن يبقيا مُنغلقين في بيوتكم أو في حلقة أقاربكم ومعارفكم، بل احملوهما بكرامة أمام الجميع لأنّه ينبغي عليهما أن يولِّدوا التوبيخ والعار والحكم للذين سببوا هذه الأحزان من أجل تحقيق مخططاتهم الاستغلاليّة والإجراميّة.

هذا ووجّه المطران نونزيو غالانتينو دعوة للذين يديرون الأمور العامة كي يتحمّلوا المسؤوليّة، ولكي، وإذ يلتقون بهؤلاء الأشخاص، يشعروا بالحاجة للابتعاد عن الجريمة ويتنبهوا لاشمئزاز التسويات. وخلص أمين سرّ مجلس أساقفة إيطاليا إلى القول إنَّ حزنكم وألمكم يملكان الكثير ليقولاه لنا، وبالتالي ينبغي أن يكون واضحًا للجميع أن الكنيسة بكلماتها القويّة وتصرفاتها الصادقة تبتعد كل البعد عن الذين يريدون بغطرسة وتعجرف أن يفرضوا منطق الاستغلال والجريمة، والذين يحاولون بطريقة مُخادِعة أن يستعملوا الكنيسة والواقع المقدّس لإخفاء جرائمهم. وبالتالي إزاء من يقود آلية العنف والاستغلال والموت ينبغي علينا أن نجتهد لنقوم بكل ما هو ضروريٌّ لكي ننتزع دفَّة العنف من أيدي الإجرام.