عودة


خان معلّمه، شنق نفسه لقلّة وفائه، فحرق قلب أمّه الّتي تحمّل نفسها مسؤوليّة انتحار ابنها. قصّة يهوّذا وأمّه، في دراما لأنطوان فضّول.