عودة


لنكرّم مريم العذراء التي بشّرها ملاك الربّ، فحبلت من الرّوح القدس، وأصبحت آمة الرّب التي حملت يسوع فادي الكون في أحشائها والذي تجسّد لأجل خلاصنا.

To Advertise   إعلانات