رسائل مريم العذراء في مديوغوريه

"أولادي الأحبّة،
إنّي أسمعُ صرخاتِكم وصلواتِكم، وأتشفّعُ لكم أمام ابني يسوع الذي هو الطريق والحقّ والحياة. عودوا، صغاري، إلى الصلاة وافتحوا قلوبَكم في وقتِ النعمةِ هذا، وسيروا على طريقِ الاهتداء.

إنّ حياتَكم عابرة، وبدونِ الله، لا معنى لها. لذلك، أنا معكم لأقودَكم نحو قدسيّة الحياة، حتّى يكتشفَ كلُّ واحدٍ منكم فرحَ العيش. صغاري، أحبُّكم جميعًا وأباركُكم ببركتي الأموميّة. أشكرُكم على تلبيتِكم ندائي."